معن بن أوس المزني :

نسبه، هو معن بن أوس بن نصر بن زياد بن أسعد بن أسحم بن ربيعة بن عدي بن ثعلبة بن ذؤيب بن عداء بن عثمان بن مزينة بن أد بن طابخة بن مضر بن نزارٍ. ونسبوا إلى مزينة وهي امرأة: مزينة بنت كلب بن وبرة، وأبوهم عمرو بن أد بن طابخة . وهو شاعر فحل مخضرم ، وهو الذي قال لابن الزبير لعن الله ناقة حملتني إليك فقال إن وراكبها قال ، وكان معاوية يقول فضل المزنيون الشعراء في الجاهلية والإسلام وهو صاحب القصيدة المعروفة بلامية العجم التي أولها‏:‏

لعمري لا أدري وإني لأوجل ُ
على أينا تغدو المنية أول ُ

يقول فيها‏:‏

إذا أنت لم تنصف أخاك وجدته
على طرف الهجران إن كان يعقلُ

ويقول فيها‏:‏

إذا انصرفت نفسي عن الشيء لم تكن
لشيء إليه آخر الدهر تعدل ُ

وقال المرزباني كان رضيع عبد الله بن الربيع وكان مصاحبا له وكف في أواخر عمره قال بن عساكر كان معاوية يفضله ويقول كان أشعر أهل الجاهلية زهير بن أبي سلمى وأشعر أهل الإسلام ابنه كعب ومعن بن أوس‏.‏

ولشاعر الحجاز المخضرم معن بن أوس المزني المتوفى سنة 29 هـ القصيدة اللامية الشهيرة :

لعمرك ماأدري وإني لأوجل ُ
على أينا تعدو المنية أولُ

وإني أخوك الدائم العهد لم أخن
إن أبزاك خصم أو نبابك منزلُ

أحارب من حاربت من ذي عداوة
وأحبس مالي إن غرمت فأعقلُ

وإني على أشياء منك تريبني
قديماً لذو صفح على ذاك مجملُ

ستقطع في الدنيا إذا ماقطعتني
يمينك فانظر أي كف تبدلُ
ُ

إذا أنت لم تنصف أخاك وجدته ُ
على طرف الهجران إن كان يعقلُ

ويركب حد السيف من أن تضيمه ُ
إذا لم يكن عن شفرة السيف مزحلُ

وكنت إذا ماصاحب رام ظنتي
وبدل سوءاً بالذي كنت أفعلُ

قلبت له ظهر المجن فلم أدم
على ذاك إلا ريثما أتحولُ

إذا انصرفت نفسي عن الشيء لم تكن
إليه بوجه آخر الدهر تعدلُ